thumbs-iconترميم منازل - كشف تسربات المياه -نقل اثاث -تنظيف منازل-عزل اسطح وخزانات

clock-iconمواعيد العمل : خدمة مستمرة 24 ساعة

logo
mobile-icon

اتصل الان0551179010

3.5 11
الآثار البيئية لصرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة
1 5
الآثار البيئية لصرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة   يؤدي اطلاق مياه صرف غير معالجة او غير مطابقة للاشتراطات البيئية...

الآثار البيئية لصرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة

admin 15
الآثار البيئية لصرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة   يؤدي اطلاق مياه صرف غير معالجة او غير مطابقة للاشتراطات البيئية...

الآثار البيئية لصرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة

13 أبريل
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

    الآثار البيئية لصرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة

      يؤدي اطلاق مياه صرف غير معالجة او غير مطابقة للاشتراطات البيئية الي احد التأثيرات السلبية التالية

    1 – تدهور مصادر المياه الجوفية في حالة تخلص من مياه الصرف بالحقن تحت التربة اوالصرف علي الارض

    2 – تدهور نوعية المياه المستقبلة في حالة التخلص من مياه الصرف في المصارف الزراعية او القنوات

    3 – يمكن ان يؤدي وجود مواد مسببة للتآكل في مياه الصرف الي تآكل انظمة التجميع المتصلة بالشبكة العمومية

    4 – يءثر علي الاتزان البيولوجي و الكميائي لكثير من المصطحات المائية المستقبلة بتغييره من خواص الماء الطبيعية و الكميائية

    5 – تحول المكان المستقبل للصرف الغير معالج الي مصدر للأوبئة و الامراض سواء كانت ارض زراعية او مسطح ماشي عذب او مالح و ذلك لاحتواء الصرف الغير معالج لكثير من الممرضات

    6 – تحول بعض انواع المياه المستقبلة كالترع و القنوات و المصارف الي مستنقعات مائية تكثر فيها الحشرات و القوارض و تنمو فيها العديد من الناباتات المائية الكثيفة المعوقة لسريان المياه

      خطورة صرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة علي المسطحات المائية

    منذ مئات السنين استخدمت المسطحات المائية لاستقبال المخافات السائلة مما جعلها و سيلة لتجميع المخلفات السائلة و الملوثات الاخري و نقلها من مكان لاخر مما أدي اي تلوث معظم هذه المسطحات المائية و فقدت صفاؤها و نقاؤها و زيادة تلوث المسطحات المائية يزيد بدوره من تكاليف تنقية و معالجة هذه المسطحات و خاصتاً عند استخدامها في مياه الشرب و الاستعمالات المنزلية 

    و مياه الصرف الصحي الغير معالجة تحتوي علي كميات عالية من الامونيا و النترات بالاضافة الي العديد من الكائنات الممرضة و التي تصل بسهولة عند صرفها الي المسطحات المائية المختلفة مما يؤثر علي الاتزان البيولوجي و الكميائي لكثير من المسطحات المائية و خاصتاً المسطحات العذبة كالانهار و البحيرات العذبة و البحار المغلقة و ذلك لان هذه المسطحات ليست كبيرة الحجم كالبحار و المحيطات و بالتالي فأن استيعابها للمخلفات السائلة و عمل تخفيف لها داخل مياه هذه المسطحات يتم بدرجة محدودة كما ان المسطحات المائية العذبة اكثر حساسية تجاه كثير من المركبات الضارة و التي يمكن ان تتواجد قي المخلفات السائلة و من ثم فأن صرف المخلفات الصرف الصحي من دون معالجة يسبب كثير من المشاكل البيئية و التي من اهمها المشاكل التالية

    1 – التحلل الذاتي للمسطحات المائية                                

    2 – استنفاذ و نضوب الاكسجين الذائب

    3 – السمية ( الاثار السامة )

    4 – تأثير الامونيا علي كفاءة التطهير بالكلور

    5 – انتشار الامراض المتنقلة بالماء

         ** التحلل الذاتي للمجاري المائية

    من المعروف ان مياه المجاري غنية جدا بالمواد العضوية بالأضافة الي النيتروجين و الفسفور مما أدي الي زيادة عمليات التمثيل الغذائي للطحالب كما تنشط البكتريا بأنواعها المختلفة و تزيد من النشاط و التحلل البيولوجي مما يؤدي الي استنزاف الاكسجين و يترتب علي ذلك قتل اعداد كبيرة من الاسماك و الاحياء المائية و بذلك تتعفن المياه لزيادة نشاط الكائنات اللاهوائية و تصبح غير صالحة للحياة و تعرف هذه الزاهرة بظاهرة التشبع الغذائي .

    و هناك علاقة قوية بين حدوث التشبع الغذائي و زيادة المغذيات في المياه حيث انه بزيادة تركيزات المذغزيات كالنيتروجين و الفسفور في الماء يزداد عقارة الماء نتيجة لزيادة طبقات الرواسب و بزيادة العقارة يقل او ينعدم ضوء الشمس مما يؤدي الي موت الطحالب و تحلل و يزداد استنزاف الاكسجين الذائب اكثر و اكثر الي ان يحدث تحول البحيرة الي مستنقع يزداد فيها النشاط اللاهوائي فقط

    و تتكرر هذه الظاهرة في كثير من المجاري المائية التي تزداد فيها نسبة المواد الغذائية بشكل كبير و تظهر بصفة خاصة في البحيرات المغلقة ( لعدم تجديد المياه داخلها ) و يقال عندئذ ان البحيرات قد تقدمت بها السن الي ان ينتهي بها الامر الي ان تتحول الي مستنقعات تتشابك فيها البقايا النباتية و تصعب فيها الملاحة و تصبح غير صالحة لاي نوع من الاستخدام و خاصة اذا كانت تحتوي علي نسبة كبيرة من الاملاح الذائبة و تبداء ظاهرة التشبع الغذائي من خلال ثلاث مراحل  

    اولا : تتكون طبقة بسيطة من الطحالب ثم تبداء في النمو و التضخم

    ثانياً : تزيد طبقة الرواسب الفوسفاتية

    ثالثا : اموت الطحالب الموجودة في القاعر لبعدها عن مصادر الضوء و الشمس مما يؤدي لعدم تعويض الاكسجين لغياب الطحالب و تستهلك البكتريا الباقية من الاكسجين الذائب و بالتالي تموت الاسماك و الاحياء المائية

      ** استنفاذ و نضوب الاكسجين الذائب

    وجود الامونيا في المياه يعمل علي استنفاذ الاكسجين الذائب فمليجرام من الامونيا يجهد 4.6 مليجرام من الاكسجين الذائب و الاكسجين الذائب المستهلك بواسطة بكتريا النيترة يسمي الاكسجين النيروجيني المستهلك و نضوب الاكسجين داخل البيئة المائية له اثر ضار جداً علي الاحياء المائية التي تعتمد عليه في تنفسها

       ** السمية الاثار السامة

    تتعلق درجة سمية مياه الصرف الصحي الخاضعة لعملية الكلورة بتركيز الامونيا في هذه المياه قبل اخضاعها للتطهير بالكلور الفعال حيث يشكل الكلور مع الامونيا المتاجد عادتاً في مياه الصرف الصحي اتحادات الكلورامين تعتبر اتحادات الكلورامين مفاعلات تطهير سيئة نسبياً فحتي نتمكن من الحصول علي فاعلية التطهير للكلورامينات مشابشة لفاعلية تطهير الكلور الفعال لابد من زيادة كلاً من جرعة الكلور الاولية و فترة التماس لهذه الاتحادات مع المياه اضافة الي انتواجد الامونيا في مياه الصرف الصحي يخفض بشكل كبير جداً من امكانية تواجد HOCI  ضمن قيم PH الشائعة لمياه الصر ف الصحي كما ان الكلورامينات مركبات قاتلة للأسماك حتي في حالات القيم المنخفضة جداً لتركيزها المتبقية في المياه

    و الامونيا الغير المتأينة سامة للأسماك و الامونيا في و سط متعادل للأس الهيدروجيني تكون في صورة امونيوم بينما يزداد تركيز الامونيا عند أس هيدروجيني اكبر من 9.0

       ** تأثير الامونيا علي كفاءة التطهير بالكلور

    يتحد الكلور مع الامونيا المتواجد عادة في مياه الصرف الصحي مكوناً مركبات الكولورامين و كما ذكرنا فأن الكلورامينات مركبات تطهير ضعيفة نسبيا و الكلور امينات لها تاثير ضعيف علي قتل و ابداة الجراثيم اقل من تأثير الكلور المتبقي الحر في المياه

    و من ثم فصرف المياه تحتوي علي تركيزات عالية من الامونيا يعمل علي زيادة استهلاك الكلور اللازم للتطهير فوجود الامونيا يعمل علي انخفاض كفاءة التطهير بالكلور عند استخدام مياه المسطحات المائية كمصدر من مصادر مياه الشرب التي يلزم تطهيرها قبل استعمالها

      ** انتشار الامراض المتنقلة بالمياه

    تحتوي مياه الصرف الغير معالجة علي كثير من الكائنات الممرضة مثل البكتريا و الفيروسات و الطفيليات الضارة و التي يكون مصدرها غالباً الفصلات البشرية الصلبة ( البراز ) للمرضي و ايضا يعد صرف مخلفات المستشفيات و المراكز العلاجية لمياه صرفها دون تعقسم او تطهير من اهم مصادر وصول الكائنات الممرضة لمياه الصرف الصحي و قد تجد هذه الكائنات عند وصولها للمسطحات المائية بيئة مناسبة لتكاثرها و انتشارها مما قد يزيد من خطورة انتشار الامراض عن طريق الماء الملوث بهذه الممرضات و بالتالي يزيد من تكاليف تطهير المياه في حال التفكير لاستخدامها كمصادر من مصادر مياه الشرب

      و ثمة خمسة انواع من الامراض المعدية المعلقة بالماء

    1 – الامراض التي يحملها الماء

    2 – الامراض التي يجرفها الماء

    3 – الامراض التي تعيش في الماء

    4 – الامراض التي تنقلها الحشرات المتعلقة بالماء

    5 – و الامراض الناجمة عن خلل في الصحة العامة الوقائية

      خطورة صرف مياه الصرف الصحي الغير معالجة علي البحار و المحيطات

    ينتشر هذا الاسلوب في صرف مياه المجاري في المدن الساحلية و التي لها منذ بحري و ذلك علي اساس ان البحار المفتوحة و المحيطات اجسامةمائية كبيرة تقوم بعمل تخفيف مناسب للملوثات و الشوائب و البكتريا الموجودة في المخلفات كما ان  للمسطحات المائية الكبيرة القدرة علي التنقية الذاتية و استيعاب كميات مناسبة من الملوثات بالتخفيف و في المحيطات المفتوحة يساعد المد و الحزر و التيارات البحرية فيها علي تخفيف و هضم المخلفات اما البحار شبه المقفلة مثل حوض البحر الابيض المتوسط الذي يمتزج مأواه ببطء مع المحيط الاطلنطي فقدرته علي استيعاب المخلفات محدودة

    و اصبح البحر المتوسط نتيجة لصرف اكثر من 120 مدينة مطلة عليه مخلفاتها و التي تتنوع من مخلفات صرف صحي او مخلفات صناعية شديدة التلوث بحيرة ملوثة و بائت جميع المحاولات بالفشل لجعله مظيفاً و خالياً من التلوث .

    0 تعليق

    اترك تعليق